أفادت وزارة التجهيز و النقل و اللوجيستيك والماء أن الطريق الوطنية رقم 21 عرفت يوم الأحد الماضي انهيارا صخريا كثيفا على مستوى فج أمزلوك على بعد65 كلم من كلميم في اتجاه آسا، مشيرة إلى أن تدخلات فرق الصيانة التابعة للمديرية الإقليمية بكلميم مكنت من استعادة حركة السير بهذا المحور الطرقي أمس الإثنين على الساعة السادسة مساءا.

وأوضح بلاغ للوزارة توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الثلاثاء أن هذا الانهيار الصخري أدى إلى سقوط الأحجار والأتربة على قارعة الطريق مما تسبب في انقطاع حركة السير بهذا المقطع الطرقي.

وأشار البلاغ إلى أن أسباب هذا الانهيار الصخري ترجع إلى الطبيعة غير المستقرة للجبال و المنحدرات المحاذية للطريق والمتكونة أساسا من الشست المتغير بالإضافة إلى الفارق المهم بين الحرارة الدنيا و العليا التي تعرفها المنطقة الشيء الذي يؤدي إلى انخفاض الضغط الداخلي بهذه الصخور و بالتالي فصل كمية مهمة منها خاصة بالجزء العلوي للجبل. وأضافت أن فرق المديرية الإقليمية للتجهيز و النقل واللوجيستيك والماء بكلميم قامت بجملة من التدخلات تمثلت في إخبار السلطات الإقليمية والمحلية وكذا مستعملي هذه الطريق بانقطاعها على مستوى هذا المحور الطرقي، ووضع علامات التشوير المناسبة على جانبي هذا المقطع الطرقي والتي تفيد بانقطاعه، فضلا عن تواجد حارسين على كل جانب من هذا المقطع.

كما قامت المديرية بالتنسيق مع مصالح الدرك الملكي على مستوى فاسك وآسا قصد تأمين تحويل حركة السير عبر الطرق البديلة، وتجنيد جرافتين، وثلاث آليات شحن، وست شاحنات، وآليات للتسوية وثلاث حاملات للآليات قصد إزاحة هذه الصخور.