استهجن رواد مواقع التواصل في الصحراء، ما وصفوه ب”الجريمة” في حق الثروة الحيوانية والمرتكبة من لدن مجموعة من السياح الأجانب ذوو جنسيات خليجية بنفوذ جهة كلميم وادنون نواحي آسا الزاك.

وتظهر الفيديوهات التي لم يتسنى التأكد من توقيت إلتقاطها، قناصين خليجيين يعرضون مصطاداتهم من الثروة الحيوانية والوحيش، وكذا مطاردة لغزال جريح، حيث أكد الرواد على ضرورة الحد من هذه “المجازر”، علما بأن تلك الثروة مهددة بالإنقراض، وممنوع اصطيادها وفق القوانين المعمول بها على المواطنين وساكنة المنطقة.

وتوضح صور أخرى في هذا الصدد عمليات ذبح وسلخ مجموعة من الغزلان قبيل استهلاكها في وجبات القناصين الخليجيين، إذ علق الرواد عليها بتحميل الجهات المختصة مسؤولية انقراصها بالمنطقة، داعين في الآن نفسه لوجوب تدخل عاجل من لدن القطاع الوصي لحماية ما تبقى منها.