ذكرت  مواقع وصفحات على الفيسبوك  أن الآلاف من المحتجين بمدينة جرادة، ينظمون في هذه الأثناء وقفة احتجاجية بوسط المدينة، عبروا من خلالها عن رفضهم لمخرجات الحوار الذي تم بين ممثلي شباب الحراك، وعبد العزيز الرباح مبعوث سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، إلى المنطقة، ودعوا إلى اعتصام مفتوح ينطلق غدا السبت على الساعة الثانية بعد الزوال، بالساحة المقابلة لمقر البلدية.

وقد اعتبر المتظاهرون، -الذين غلب عليهم تواجد عمال الساندريات بوجوههم المصبوغة بالسواد-، أن وضعيتهم الاجتماعية والاقتصادية لا تستحمل التأجيل، وأن مطالبهم الآنية متعلقة بمعيشهم اليومي الذي لا يقبل التفاوض، من قبيل إلغاء تأدية فواتير الماء والكهرباء، محاسبة المسؤولين عن وفاة عدد من الشبان والرجال داخل الساندريات، توفير اقتصاد بديل للمدينة، وتعويض أرامل وعائلات ضحايا الساندريات، وإيجاد الشغل للمتضررين.

Posted by Houssine Genin on Friday, January 5, 2018