عد الجدل الذي أثارته زيارة عدد من المغاربة ضمن وفد صحفي إلى إسرائيل، دخلت النقابة الوطنية للصحافة المغربية على الخط، معلنة استهجانها لهذه الزيارة، ومؤكدة لموقفها الرافض للتطبيع بكافة أشكاله.

واعتبرت النقابة، في بلاغ توصلت الجريدة بنسخة منه، أن الحملة التي أطلقتها الحكومة الإسرائيلية للترويج بأن 5 صحافيين مغاربة استجابو لدعوة الكيان ضمن وفد عربي، هي حملة تستهدف الجسم الصحافي المغربي، بغض النظر عن حقيقة انتماء جل الذين استجابو لهذه الدعوة لمهنة الصحافة.

وأعلنت النقابة أن هذه المبادرة التي قام بها “الصحافيون” الخمسة لا تلزم إلا أصحابها، والجهة التي توسطت فيها، خصوصا، تضيف النقابة، وأن الأمر لا يتعلق بإنجاز مهمة صحافية ممولة من المؤسسات التي ينتمي إليها هؤلاء، “بل إنها دعوة مباشرة من سلطات الكيان الصهيوني وبتمويل منه وتتم لمباركة وتزكية السياسة العدوانية والإجرامية التي يقوم بها المحتل الإسرائيلي، وبذلك فالزيارة تدخل في خانة الدعاية السياسية لإسرائيل، ولا علاقة لها بممارسة مهنة الصحافة”.

وشددت النقابة على تنديدها بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، كموقف مبدئي للأغلبية الساحقة للصحافيين المغاربة، والمنظمات الحقوقية والنقابية، المغربية، معتبرة أن ما حصل هو محاولة لاختراق موقف الشعب المغربي من القضية الفلسطينية، وكذا المواقف الرسمية المغربية، الثابتة، من هذه القضية، ومن وضعية القدس.

كما أكدت أنها ستظل وفية للمواقف المبدئية للصحافيين المغاربة، ولعلاقاتها الثنائية مع نقابة الصحافيين الفلسطينيين، التي تتصدى يوميا للتنكيل والمضايقات التي يتعرض لها الصحافيون الفلسطينيون والأجانب، أثناء قيامهم بواجبهم المهني، وكذا التزام النقابة بقرارات الإتحاد العام للصحافيين العرب، ومواقف الفيدرالية الدولية للصحافيين، التي ترفض السياسة الإسرائيلية المناهضة لحرية العمل الصحافي.

كما سجلت في هذا الصدد، أن عددا من النقابات العمالية العالمية، تطالب بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية، الواردة من الأراضي المحتلة، وهو الموقف الذي تتخذه نقابات وازنة للصحافيين، في العالم، على رأسها نقابة الصحافيين في بريطانيا التي تترجم هذا الموقف في مجالها الإعلامي.